ثنائي جديد سيمثل مفاجأة ليكانس في كأس أمم افريقيا


يواصل البلجيكي جورج ليكانس سعيه لتعزيز صفوف المنتخب الجزائري قبل نهائيات كأس أمم افريقيا مطلع السنة.
و مثلما ذكرنا سابقا سيقوم البلجيكي بجولة أوروبية و سيعاين عدة لاعبين مثل بلفوضيل ، ادريس سعدي ، بن سبعيني ، بلكالام و غيرهم.
و في نفس السياق فان المدرب المساعد في المنتخب الجزائري نبيل نيغيز سيتحول لتونس لمعاينة لاعبي النادي الافريقي ابراهيم الشنيحي و مختار بلخيثر.
و يقدم الشنيحي مستويات كبيرة حيث يتصدر ترتيب هدافي الدوري التونسي و سجل ثنائية في لقاء الكأس و يمتلك عدة عروض فرنسية ، أما بلخيثر فبات من ركائز الأحمر و الأبيض و يقدم مستويات رائعة على الجهة اليمنى للفريق التونسي و قد يمثل حلا للجبهة اليمنى لدفاعات الخضر و التي تشكل صداعا للمدرب ليكانس خاصة مع تراجع مستوى زفان و التعويل على ماندي في المحور.
و في سياق اخر من المنتظر أن يلتقي نغيز باللاعب هشام بلقوري لاعب الترجي الرياضي التونس ليطمئن عليه بعد خيبة مباراة نيجيريا.

فريق اخر يريد براهيمي بشدة في الميركاتو الشتوي !

أشارت تقارير صحيفة تركية صادرة أمس إلى أن نادي غلطة ساراي التركي دخل على الخط من أجل التعاقد مع نجم المنتخب الوطني الجزائري ياسين براهيمي. وكان بيشكتاس التركي أعرب في وقت سابق على رغبته في التعاقد مع الجناح الطائر للخضر وباتت وضعية براهيمي مع بورتو مدعاة للقلق في ظل عدم التعويل عليه بشكل منتظم خلال الموسم الحالي بسبب الاختيارات الفنية للمدرب نينو إسبيريتو. وشارك اللاعب السابق لنادي غرناطة الاسباني في 8 مباريات فقط خلال الموسم الحالي ولعب 195 دقيقة سجل خلالها هدفا وحيدا وأهدى تمريرة حاسمة وحيدة. وسبق لبراهيمي أن خاض تجارب في فرنسا مع رين وكليرمون فوت وفي إسبانيا مع غرناطة وأخيرا البرتغال مع بورتو. وحمل لاعب جزائري وحيد زي غلطة ساراي طوال السنوات الأخيرة هو المدافع المحوري إسماعيل بوزيد في موسم 2007-2008 الذي سبق له وأن تقمص ألوان المنتخب الوطني الجزائري هو الآخر.

راييفاتش محتار في اختيار صانع الألعاب في لقاء غد

يحسم اليوم، الناخب الوطني لكرة القدم، ميلوفان رايفاتش، هوية التشكيلة الأساسية التي ستلاقي منتخب الكاميرون سهرة غد، في لقاء الجولة الأولى من التصفيات الإفريقية المؤهلة لكأس العالم 18، حيث ينتظر أن يفاضل بين ثلاثة لاعبين لاختيار واحد منهم ليكون صانع ألعاب التشكيلة الوطنية بملعب تشاكر غدا.
اتضحت بشكل كبير التشكيلة التي سيعول عليها المدرب الصربي ميلوفان راييفاتش، خلال المواجهة أمام الكاميرون، حيث سيواصل رايس مبولحي الظهور في مركز حراسة المرمى، في حين سيشهد خط الدفاع تغييرا في محوره بالتعويل على الثنائي لياسين كادامورو وكارل مجاني في المحور والثنائي فوزي غلام ومهدي زفان على الطرفين. وسيتكون خط الوسط من سفير تايدر ومهدي عبيد أو عدلان ڤديورة في شقه الدفاعي، وفي الأمام سيكون هناك ثنائي ليسر سيتي رياض محرز وإسلام سليماني، بمساعدة العربي هلال السوداني، وخلفهم صانع الألعاب الذي سيكون دوره محوري في الفريق.
بودبوز في لياقة جيدة لكن مشاركاته مع الخضر قليلة
يتواجد متوسط ميدان نادي مونبيلييه الفرنسي، رياض بودبوز في أحسن رواق ليكون ضمن التشكيلة الأساسية للخضر في لقائها أمام الكاميرون غدا، فهو يواصل الظهور أساسيا مع ناديه منذ الموسم الماضي، ويعتبر النجم الأول في نادي الجنوب الفرنسي، عكس الثنائي براهيمي وفيغولي الذين يعانيان من الجلوس في مقاعد البدلاء رفقة بورتو وواست هام على التوالي. ونجح بودبوز في أن يكون أحسن صانع ألعاب في البطولة الفرنسية الموسم الماضي، والنجم الأول لمونبيلييه، غير أن كل الأرقام التي حققها بودبوز تقتصر على البروز مع ناديه، حيث أن وضعيته تختلف مع المنتخب الوطني، ولا يشارك مع الخضر إلا نادرا. في المقابل، فإن براهيمي وفيغولي يعتبران حاسمين مع التشكيلة الوطنية، وما حققاه مع الخضر أفضل بكثير مما حققه بودبوز، وهي الأمور التي يجب عن المدرب الوطني أخذها بعين الاعتبار، خاصة وأن الوضع يختلف بين التألق في النادي والبروز مع المنتخب.
المساندة الدفاعية تصب في صالح فيغولي وبراهيمي
في الوقت الذي يتفوق بودبوز على الثنائي براهيمي وفيغولي من حيث الجاهزية البدنية وريتم المنافسة، والأرقام الإيجابية رفقة الأندية، فإن الثنائي الأخير يتفوق على نجم مونبيلييه من حيث لعب الأدوار الدفاعية، فكل من فيغولي وبراهيمي معروف عنهما المساندة الدفاعية لزملائهما في المنتخب. ولا شك أن بودبوز لاعب مهاري وصانع ألعاب من المستوى العالي، إلا أن عودته إلى الدفاع قليلة جدا، وهو ما جعله محل انتقاد المدرب الأسبق وحيد حاليلوزيتش.

ماجر: ”جزئيات صغيرة ستحسم مواجهة الخضر أمام الكاميرون”

حاور موقع الاتحادية الإفريقية لكرة القدم في نسخته الفرنسية النجم السابق للكرة الجزائرية رابح ماجر، خاض خلاله في تفاصيل المواجهة التي ستجمع المنتخب الوطني بضيف الكاميروني لحساب الجولة الأولى من تصفيات كأس العالم، حيث أشار المعني أن اللقاء يعد قمة مواجهات الجولة بامتياز على اعتبار أنه يجمع بين منتخبين كبيرين، حيث قال: "دون شك اللقاء يعد قمة مواجهات الجولة لأنه سيجمع قطبين كبيرين، الجزائر ستكون مجبرة على تحقيق الفوز أمام المنتخب الكاميروني الذي ينبغي عليه تفادي الهزيمة، المقابلة ستكون صعبة لكن الجزائر لها العديد من المقومات التي تساعدها على تحقيق الفوز أولها عاملي الأرض والجمهور".
"المقابلة ستلعب على جزئيات صغيرة والحذر ضروري"
هذا وطالب النجم السابق لنادي بورتو البرتغالي لاعبي الخضر بضرورة الحذر من المنافس، وتفادي ارتكاب أخطاء دفاعية، مشيرا أن عناصر الخط الأمامي لها القدرة على حسم المواجهة، حيث اكد قائلا: "كل شيء متوقف على الحالة التي سيتواجد عليها اللاعبون، مواجهة من هذا النوع تحسم عبر جزئيات صغيرة، من الضروري أن تظهر النزعة الهجومية على الميدان مع ضرورة أخذ الحيطة والحذر أمام الهجمات السريعة للمنتخب الكاميروني، الجزائر تتوفر على خط هجوم قوي في وجود سليماني، محرز، فغولي وبراهيمي وعلى راييفاتش استغلال ذلك جيدا".

الكاميرون تستعد لمواجهة ''الخضر'' فى أجواء حزينة.. وهذا السبب

يستعد المنتخب الكاميرونى لكرة القدم، لمواجهة 'المنتخب الوطني مساء هذا الأحد، بملعب "مصطفى تشاكر"، فى إطار تصفيات الجولة الأولى، بالمجموعة الثانية، المؤهلة لكأس العام 2018 التى ستقام فى روسيا.
وسيطرت أجواء من الحزن على البعثة الكاميرونية، بعد سماع خبر وفاة قائد منتخب الكاميرون السابق، ريجوبرت سونج، فى الساعات الأولى من صباح اليوم السبت، بعد صراع مع المرض، إثر إصابته بسكتة دماغية، عن عمر يناهز الـ40 عامًا.
ومن جانبه، واصل "الخضر" تدريباته استعدادًا لهذا اللقاء المهم، فيما شهدت عملية بيع التذاكر الخاصة بالمباراة إقبالا كبيرًا من قبل المشجعين الجزائريين.
وطالب محمد روراوة، من القائمين على ملعب "مصطفى تشاكر" بدعم السياج العازل ما بين المدرجات وأرض الملعب، تفاديا لأى شىء يعكر صفو المباراة المهمة.