time

زيادة العقود الدولية وانتعاش التجارة الالكترونية والدفع الالكتروني أدى الى زيادة حجم النزاعات الناتجة عن العقود الالكترونية مما خلق حيرة لدى المتعاملين الاقتصاديين في كيفية حل النزاعات الناتجة عن تلك العقود ذات الطبيعة الخاصة.

انتعاش التجارة الالكترونية رافقه ظهور تشريعات تضبط هذا النوع من النشاط التجاري في العديد من الدول وظهرت معها قواعد اجرائية تحفظ لأطراف التعامل الالكتروني حقوقهم الناشئة عنه، وتعمل على فض النزاع بينهم بما يتلاءم مع طبيعة البيئة التي يتم فيها التعامل التجاري والتي تتجاوز الحدود الاقليمية وغالبا ما يكون الطرفان من دولتين مختلفتين.

هذا النوع من النزاعات يستلزم الابتعاد عن تعقيدات اللجوء إلى القضاء، وما يتطلبه من جهد ووقت وتكاليف وإجراءات، وضرورة حضور الأطراف إلى مكان التقاضي، لذلك أصبح من المنطقي اللجوء إلى الوسائل البديلة لحل النزاعات ومن بينها التحكيم والذي يتم إثراؤه من شكله التقليدي إلى صيغة أكثر حداثة تنسجم مع خصوصية التجارة الإلكترونية.

العقود والمعاملات الإلكترونية تتم عبر الأنترنت كما يتم تنفيذها أيضا على الانترنت ومن المنطقي أن فض أي نزاع ينشأ عن هذا التعامل ينبغي أن يحكم بالمنطق ذاته من حيث الوسيلة والبيئة، وهذا ما عجل بظهور التحكيم الالكتروني بصورته الحديثة والذي ثبتت نجاعته في مجال التجارة الالكترونية.

وهو أداة لتشجيع التجارة الالكترونية على المستوى الوطني والدولي، فهو أداة تمنح الثقة والطمأنينة لأطراف التعامل ويشجع التجارة الدولية ويطمئن الأجنبي من مخاوف اللجوء إلى القضاء، وتطبيق القانون الوطني وطول الاجراءات وعدم معرفة الأجنبي بالقوانين الوطنية.

كما أنه يمتاز بالسرعة في تفادي البطء في إجراءات التقاضي العادي ويحافظ على العلاقة بين الاطراف من خلال سرية الجلسات عبر الأنترنت دون الالتقاء المادي لهيئة التحكيم والمحتكمين، ويتم حضور الجلسات من أي مكان في العالم عكس علانية القضاء العادي، وضرورة حضور القضاة وأطراف النزاع.

رغم كل هذه المزايا إلا أن ثقافة التحكيم الالكتروني لا تزال غير منتشرة ومبهمة لدى الكثير من المتعاملين الاقتصاديين في الجزائر والدول الأفريقية، مما يستدعي ضرورة التكاتف من جميع الأطراف لنشرها وتوضيح أهميتها على التجارة وحدودها .

بقلم فتحي تيطراوي

تعليقات الزوار ( 0 )

اترك تعليقاً

مقالات ذات صلة

005

عندما تُجلد الإنسانية   /  بقلم هاجر ميموني

003

حفظ الذاكرة الوطنية وتحصين الهوية التحدي الحقيقي بقلم / الدكتور عليلي عبد السلام

001

الأمازيغية تستعيد مكانتها في الجزائر  / بقلم الدكتور عليلي عبد السلام

تعزيز سلوك المواطنة كألية من أليات حفظ النظام العام ومكافحة ظاهرة النشاط الاجرامي لعصابات الأحياء.