time

كشفت مصادر “دزاير توب” أن السلطات العليا أرجأت إعادة فتح الحدود البرية، البحرية والجوية إلى أجل غير مسمى و ربطته بتطور الوضعية الوبائية لاسيما في ظل الحديث عن إحتمال وجود موجة ثانية لوباء “كوفيد-19” هذا الخريف.

و أفادت المصادر ذاتها أن ملف إعادة فتح الأجواء و المراكز البرية و البحرية كان مبرمجًا في مجلس الوزراء الأحد الماضي، لمناقشته خاصة بعد انخفاض عدد الإصابات المؤكدة بفيروس “كورونا” دون الــ200 إصابة يوميًا ، ودعوة الوزير الأول، عبد العزيز جراد إلى ضرورة العودة إلى الحياة العادية مع أخذ الحيطة والحذر، لكن تم تأجيل مناقشة الملف إلى تاريخ لاحق بتوصية من اللجنة الوطنية لرصد ومتابعة فيروس كورونا التي شددت على ضرورة تأجيل البتّ في الموضوع لأسباب قالت أنها موضوعية.

و بررت اللجنة العلمية ذلك إلى إحتمال أن يؤدي إعادة فتح الأجواء و المراكز البرية والبحرية إلى تفشي خطير للوباء خاصة من طرف بعض الدول التي يزورها الجزائريين كثيرًا مثل تونس،فرنسا و المغرب و هي الدول التي فتحت أجواءها و حدودها البرية والبحرية لكن نتائج ذلك كانت وخيمة خاصة في المغرب الذي تخطى عتبة المئة ألف إصابة بفيروس كورونا المستجد، حيث أعلنت وزارة الصحة المغربية، مساء أمس الأربعاء، تسجيل 2397 إصابة جديدة بفيروس كورونا المستجد خلال الـ24 ساعة الأخيرة، رفعت حصيلة الإصابات المؤكدة في البلاد إلى 107 آلاف و743 حالة.

كما أعلنت الوزارة تسجيل 29 حالة وفاة جديدة بالفيروس رفعت مجموع الوفيات إلى 1918 حالة، في مقابل 2361 حالة شفاء جديدة أوصلت حصيلة المتعافين إلى 88 ألفا و244 حالة.

فيما أعلنت وزارة الصحة التونسية، أمس، أنه وإلى غاية الثاني والعشرين من سبتمبر الجاري، بلغ العدد الإجمالي للحالات الحاملة لفيروس كورونا المستجد 12 ألفا و479 حالة، وذلك إثر تسجيل 1219 حالة جديدة خلال يومي 21 و22 سبتمبر.كما كشف المصدر بلوغ إجمالي حالات الوفاة 174 حالة، بينما بلغ عدد المرضى بأقسام العناية المركزة 72 مريضًا.

و سجلت فرنسا أمس الأربعاء 13 ألف و 72 حالة إصابة مؤكدة جديدة بفيروس كورونا ليبلغ عدد المصابون 481 ألف و 141 إصابة و 43 وفاة ليبلغ عدد الوفيات 31 ألف و 459 وفاة و 951 حالة في العناية المركزة و 93 ألأف و 538 متعافِ.

و قال وزير الصحة الفرنسي أوليفيه فيران، اليوم الأربعاء، إن الوضع الصحي في فرنسا يتجه لمزيد من التدهور بسبب وباء “كوفيد-19”، كما أعلن الوزير الصحة الفرنسي إغلاق جميع قاعات الرياضة وقاعات الاحتفالات في المناطق التي تشهد انتشارا كبيرا لفيروس كورونا.ومن المتوقع أن تعلن الحكومة الفرنسية، قواعد جديدة لمكافحة ارتفاع إصابات في البلاد.

وكانت الحالات الجديدة المؤكدة أعلى من عشرة آلاف لمدة ستة أيام من السبعة أيام الماضية، مقارنة بأقل من ألف يوميًا في الأسابيع التي تلت إغلاقًا وطنيًا استمر 55 يومًا والذي جرى رفعه في مايو الماضي.

وقال الناطق باسم الحكومة جابريل أتال، بعد اجتماع أسبوعي لمجلس الوزراء: “الوضع يتدهور بشكل أسرع في بعض المناطق من أخرى. وهناك ضغط كبير على المستشفيات في بعض المناطق”.

و وفقًا لمصادرنا فإنه و بحسب المؤشرات الحالية و على الرغم من تسجيل إنخفاض مطرد في عدد الإصابات فإن الحدود البرية و البحرية و الجوية لن يتم إعادة فتحها إلا بعد الإستفتاء الشعبي على التعديل الدستوري المقرر في مطلع نوفمبر القادم.

كما أكدت المصادر نفسها أن السلطات العليا تطمح في حصول الجزائر على أولى الدفعات من اللقاح المضاد لكورونا أواخر أكتوبر المقبل و تلقيح أكبر عدد من المواطنين خاصة المسنين و أصحاب الأمراض المزمنة و المناعة الضعيفة و النساء الحوامل و التلاميذ المتمدرسين في خطوة أولى ليكون بعدها فتح الحدود البرية و البحرية و الجوية و لو جزئيًا و الدخول المدرسي و المهني و الجامعي في خطوة ثانية.

وكان الدكتور بقاط بركاني، عضو اللجنة الوطنية لرصد ومتابعة انتشار فيروس كورونا، قد أكّد في تصريحات إعلامية سابقة، على الشروط الواجب توفّرها في البروتوكول الصحّي الذي يجب على شركات النقل المعنية بتقديمه للجنة من أجل اعتماده، في حالة تم ّالإعلان عن فتح الحدود و توقع إعلان عن فتح جزئي للحدود.

وأكّد بركاني أن اللجنة الوطنية لرصد ومتابعة فيروس كورونا، ليست هي من تتخذ قرار فتح الحدود، فحسب قوله فاللجنة تقدّم اقتراحات وتعتمد البروتوكولات الصحية المقدّمة من الهيئات العليا، ويتم اللجوء أيضًا إليها للاستشارات حول الوضع الحالي لفيروس كورونا في الجزائر.  مضيفًا أنّ “قرار تحديد تاريخ فتح الحدود الجزائرية يعود لرئيس الجمهورية، والحكومة، وبالتالي لا يمكن أن نقرّر ولا نمنح تاريخ الفتح”.

وأعلنت وزارة الصحة يوم أسم الأربعاء، تسجيل 186 حالة إصابة جديدة بفيروس كورونا المستجد و121 حالة شفاء و9 وفيات.وبهذه الحصيلة فقد بلغ إجمالي الإصابات المؤكدة في الجزائر حتى الآن، 50 ألفا و400 حالة، تتضمن 35 ألفًا و428 حالات شفاء، و1698 حالة وفاة.

عمّـــار الجزائري

728x90 Ar

تعليقات الزوار ( 0 )

اترك تعليقاً

مقالات ذات صلة

Aaf00

بيولي : بن ناصر ليس مهمشا..هو يمر بأفضل أيامه مع الميلان

Carton Site Arslane Recovered Recovered

اختفاء خمسيني من ذوي الإحتياجات الخاصة ببوقطب في البيض

Aze54

محرز : كنت ألقب ب’النحيل’ ..و ميسي دروغبا ريبيري هم المفضلين بالنسبة لي

Carton Site Arslane Recovered Recovered

ألجيري فيري: الرحلة البحرية الأولى لنقل العتاد يوم 2 نوفمبر المقبل