time

أجرى وزير الاتصال الناطق الرسمي باسم الحكومة ، عمار بلحيمر، حوارا صحفيا مع موقع الميادين كشف من خلاله أن الجزائر مستعدة لاحتضان مؤتمر جامع للفصائل الفلسطينية، مشيرا إلى أن قرار الجلوس إلى طاولة الحوار هو بيد الفصائل.

وحذا وزير الاتصال حذو رئيس الجمهورية مؤكدا أن القضية الفلسطينية هي قضية مقدسة، والجزائر تعتبرها أم القضايا، هي قضية عادلة وموقفنا واضح، ثابت وصريح، فقضية الهرولة والتطبيع لا نباركها، ولا ندعمها.

وأضاف أن مواقف الجزائر اتجاه القضية الفلسطينية واضحة دوماً، كانت وستظل دوماً قضية محورية في السياسة الخارجية لبلادنا، وستظل أيضاً في وجدان الشعب الجزائري.

وفي رده على سؤال حول تعرض الجزائر لضغوطات أميركية وغربية بشأن التطبيع مع الكيان الصهيوني، قال الوزير بلحيمر: “علاقات الجزائر مع الدول الأخرى، علاقات قائمة على احترام سيادة كل دولة، والجزائر منذ استقلالها لديها مبادئ ثابتة في السياسة الخارجية تستمد روحها من بيان أول نوفمبر وثورة التحرير المباركة، وأنه لحد الآن لا يوجد أي دولة تضغط على الجزائر”.

وبخصوص الملف الليبي، أوضح الناطق الرسمي للحكومة أن الجزائر من خلال موقعها كدولة جوار هي مساندة للحل السياسي في ليبيا على غرار دول الجوار الأخرى، وتضع مصلحة الشعب الليبي ووحدة ترابه وسيادته في صلب الاهتمامات، وبعدم التدخل في الشؤون الداخلية للدول.

وختم قائلا: “الجزائر تستقبل كل الأطراف الليبيين وعلى اتصال دائم معهم، وهي تدعوهم للحل السلمي بعيداً عن أي استغلال أو توظيف لها خارج السياق الليبي”.

محمد . ك

728x90 Ar

تعليقات الزوار ( 0 )

اترك تعليقاً

مقالات ذات صلة

12

انقطاع في التزود بالمياه الشروب على مستوى 4 بلديات بالعاصمة يوم غد

11

أكثر من خمسة ملايين تلميذ بالطور الابتدائي يلتحقون غدا بمقاعد الدراسة عبر الوطن

ضصث21

4 لاعبين جزائريين سيشاركون في دوري الأبطال و 6 في اليوروباليغ

Capture 2020 10 20 17.41.01

إدارة “الكـابا” تحسم صفقتين جديدتين أسبوعا قبل نهاية الميركاتو