time

كشفت مصادر “دزاير توب” أن رئيس الجمهورية عبد المجيد تبون يعمل جاهدًا من أجل برمجة زيارة ميدانية إلى ولاية تيزي وزو قبل نهاية العام الجاري وذلك إيفاءً بالوعد الذي قطعه على نفسه بأن يزور منطقة القبائل في أقرب فرصة ممكنة.

ووفقًا للمصادر ذاتها فإن الرئيس تبون طلب مستشاريه والحكومة بالتحضير بشكل جدي لبرمجة زيارة مرتقبة وفي أسرع وقت ممكن إلى ولاية تيزي وزو قبل حلول الذكرى الأولى لانتخابه رئيسًا للبلاد أي قبل 12 ديسمبر القادم.

وأفادت مصادرنا أن الرئيس تبون كان بصدد زيارة تيزي وزو مطلع العام الجاري لكن التزاماته وأجنداته وارتباطاته ،فضلًا عن الوضع الصحي جراء جائحة “كوفيد-19” لم يسمح له بذلك وتم تأجيل الزيارة إلى أن تتحسن الظروف.

تبون:”مشتاقٌ لزيارة منطقة القبائل”

وفي أوّل كلمة له، عقب إعلان السلطة المستقلّة للانتخابات للنتائج الأوّلية لرئاسيات 12 ديسمبر الماضي، أعلن الرئيس  تبون،وفي حديثه عن النسبة المئوية المعلن عنها من طرف سلطة الانتخابات، نفى تبون أن تكون لنسبة المنتخبين الضئيلة أثرًا على مصداقية الانتخابات، مردفًا: “تحياتي لمن صوت لغيرنا ومن قاطع العملية الانتخابية، وأتوجّه للحراك الذي قلت وأعيد أنه مبارك”.

وردّ المتحدث، على سؤال حول إمكانية زيارته لمنطقة القبائل التي قاطعت الانتخابات الرئاسية، عبرَ الرئيس المنتخب عن عميق أحاسيسه الخاصة لمنطقة القبائل ومحبته للكثير من أبنائها، موضحًا: “أنا متشوّق لزيارة المنطقة. سأزور ولايتي بجاية وتيزي وزو عندما تكون الفرصة سانحة لي، وستكون في أقرب الآجال”.وعرّج: “قلت وأعيد سأفتح الحوار مع الجميع سواءً من كان مع برنامجي وانتخبني، أو من كان ضدّي، كما سيشمل الحوار من قاطعوا الانتخابات”.

نشطاء يطالبون الرئيس تبون بزيارة ميدانية إلى تيزي وزو

هذا و دعا عضو من جمعية أبناء المجاهدين لولاية تيزي وزو، اليوم الجمعة، خلال تدخله في لقاء جمع بدار الثقافة مولود عمري بتيزي وزو نزيه برمضان مستشار رئيس الجمهورية المكلف بالحركة  الجمعوية والجالية الجزائرية بالخارج رئيس الجمهورية عبد المجيد تبون إلى زيارة ميدانية إلى تيزي وزو للاطلاع على الواقع التنموي بالولاية.

وحسب مستشار رئيس الجمهورية في الكلمة الافتتاحية لهذا اللقاء،  الـ 25 له بممثلي الحركة الجمعوية على المستوى الوطني، فإن المجتمع المدني في الجزائر الجديدة تنتظره مهام كبيرة بصفته كشريك ومرافق لمؤسسات الدولة في تسير شؤون المجتمع ومراقبة تطوره.وأضاف “نسعى لتجسيد في الأرض الواقع الديمقراطية التشاركية التي كانت بالأمس مجرد شعار”.

اللقاء سمح لممثلي الحركة الجمعوية لولاية تيزي وزو بطرح انشغالاتهم وتوجيه الدعوة لتكثيف تنظيم مثل هذه اللقاءات التي تسمح لهم بمقابلة السلطات.

فقد احتضنت القاعة الكبيرة بدار الثقافة مولود معمري بقلب مدينة تيزي وزو تجمع حاشد لسكان المنطقة بحضور نزيه برمضان مستشار رئيس الجمهورية المكلف بالحركة الجمعوية والجالية الوطنية بالخارج وهذا في إطار اللقاءات التي يقومون بها عبر التراب الوطني .

وقد حضر هذا اللقاء الذي استغرق أزيد من خمسة ساعات كاملة وجرى في ظروف جيدة وتنظيمية هادئة وحضور مكثف لأبناء المنطقة من قراها ومداشرها ومدنها من الجنسين ومن مختلف الشرائح العمرية .

و كان لافتًا ذلك الحضور الكبير من فئة الشباب حيث وجهت الدعوة للجميع دون استثناء،حيث وصل ممثل رئيس الجمهورية في الوقت المحدد المدون على الدعوات المرسلة إلى المعنيين بما فيها الصحافة .حيث حط رحاله في حدود الساعة التاسعة صباحًا بمقر الولاية قبل أن يقوم بالترجل رفقة والي الولاية محمود جامع رفقة السلطات المحلية والعسكرية والمنتخبين المحليين إلى غاية دار الثقافة مولود معمري بقلب عاصمة جرجرة.

و كان الاستقبال كبيرًا و حارًا وبالورود وبعد الاستماع للنشيد الوطني انطلق اللقاء الذي رفض منظموه رفعه إلى غاية إعطاء الكلمة لكل من يرغب في طرح اقتراحه وفكرته وحتى مشاكله وبالمناسبة طالب الحضور والمتدخلين وعلى لسان جمعية أبناء المجاهدين من نزيه برمضان مستشار رئيس الجمهورية المكلف بالحركة الجمعوية والجالية الوطنية بالخارج توصيل رسالتهم إلى رئيس الجمهورية عبد المجيد تبون حيث وجهوا له دعوة لزيارة ولاية تيزي وزو.

تبون كان واليًا على تيزي وزو

و الجدير بالذكر أن الرئيس تبون وخلال انتخابه أكد أن أول ولاية سيقوم بزيارتها هي تيزي وزو التي سبق وان تولى فيها منصب والي وعلى هذا الذكر أثنى الحاضرون وبشدة على رأسهم مشواط من الزوايا كثيرًا على الرئيس تبون من خلال حبه وتفانيه في العمل والعمل على مصلحة المواطن والوطن،حيث قال أنه يتذكر جيدًا أثناء قيامه بزيارة ميدانية لمنطقة عين الحمام لما كان عبد المجيد تبون واليًا و أنه عقد  هناك اجتماعًا مع المواطنين استغرق أزيد من 35 ساعة وبدون انقطاع  وفي الأخير كرم الحاضرون ممثل رئيس الجمهورية نزيه برمضان بواسطة زربية تقليدية محلية في أجواء ودية.

برمضان:”الامازيغية لا رجعة فيها وخط احمر ورئيس الجمهورية فصل في ذلك ”

أكد نزيه برمضان مستشار رئيس الجمهورية المكلف بالحركة  الجمعوية والجالية الجزائرية بالخارج  ردًا على الأصوات التي تتعالى من هنا وهناك الرافضة للغة الامازيغية ودسترها “أن الامازيغية لا رجعة فيها وخط احمر وسبق لرئيس الجمهورية عبد المجيد تبون أن فصل في ذلك “.

دعوة تبون لزيارة تيزي وزو في أول وجهة له وطنيًا

في أواخر جانفي الماضي،دعت منظمات الشباب والمجتمع المدني المحلي، اليوم الخميس 30 جانفي، بتيزي وزو، رئيس الجمهورية عبد المجيد تبون، ليزور الولاية كأول وجهة له على المستوى الوطني.

وأطلق منظمو هذا اللقاء الذي احتضنه فندق إتورار، بالمخرج الجنوبي للمدينة، “دعوة رسمية” لرئيس جمهورية “حتى تكون ولاية تيزي وزو وجهته الأولى على المستوى الوطني” وجعلها “نقطة تجسيد وعوده والتزاماته “، بحسب وكالة الانباء الجزائرية

وأضافوا أن الولاية “التي قدمت الكثير للجزائر عبر مختلف محطاتها التاريخية، هي بحاجة كبيرة لها للتخلص من حالة السبات التي تعيشها وتزويدها بمشاريع قادرة على مساعدتها على إعادة إنعاش تنميتها الاقتصادية والاجتماعية لصالح الشعب”.

ويشكل الواقع الجديد الذي أفرزته الانتخابات الرئاسية ل12 ديسمبر الماضي “مرحلة جديدة تفتح الطريق أمام بناء جمهورية جديدة يطالب بها الشعب الجزائري بأسره في إطار الوحدة والثوابت الوطنية”، حسبما أكده هؤلاء.

وفي هذا السياق، ووعيا منهم- يضيف محررو النداء- أن “عملية الإصلاحات التي باشرها رئيس الجمهورية تنبع من إرادة صادقة وحقيقية”، دعوا “كل القوى الحية للمجتمع للالتفاف حول برنامج رئيس الجمهورية والمساهمة في إثراء وتطوير المشروع الوطني”.

كما تم إطلاق دعوة إلى المجتمع المدني بأسره “للمشاركة في الحوار والمشاورات بين مختلف أطياف المجتمع لاستعادة الثقة بين مؤسسات الدولة والشعب “وكذلك ل”تمكين الشباب للوصول إلى مناصب القيادة والمساهمة في بناء الجزائر الجديدة”.

وبعدما أشادوا بــ “الدور القيادي للجيش الوطني الشعبي في الحفاظ على البلاد والدفاع عنها” ألح منظمو هذا اللقاء على “ضرورة توحيد مؤسسات الدولة والالتفاف حول المؤسسة العسكرية باعتباره حصنا ضد كل المحاولات التي تستهدف الجزائر”.

تبون : “لا أحد يطعن في وطنية أبناء منطقة القبائل”

وجه عبد المجيد تبون،مطلع ديسمبر 2019 عندما كان مترشحًا لرئاسيات 12 ديسمبر الماضي رسالة لأبناء ولايتي تيزي وزو وبجاية ، حين قال أنتم أحرار أبناء أحرار ولا يطعن أحد في وطنيتكم أو يشكك في وفائكم، موجها التحية إلى منطقة عيسات ايدير، ومنطقة تحتوي أكثر من 1740 مسجد يساهم في بناء المجتمع القبائلي خاصة والجزائري عامة

في ذات السياق، تأسف تبون من ضيق المدة المخصصة للحملة الإنتخابية، ما حرمه من زيارة كثير من الولايات على غرار معسكر ومسيلة وتيارت، مضيفًا أنه لا فرق بين أبناء الوطن الواحد، مردفا سأسعى لرفع الغبن عن الشعب الذي عاش الويلات في العقدين الاخيرين من حكم العصابة.

عمّـــار الجزائري

728x90 Ar

تعليقات الزوار ( 0 )

اترك تعليقاً

مقالات ذات صلة

003

أزيد من 5 ملايين تلميذ جزائري التحقوا صباح اليوم بالمدارس: عودة التلاميذ إلى الدراسة…هل سيكون العود أحمد؟

001

في حصيلة لوزارة الدفاع الوطني خلال الفترة من 14 إلى 20 أكتوبر 2020″ حجز (10) قناطير و(65) كيلوغرام من الكيف المعالج و(16,044) كيلوغرام من مادة الكوكايين

الاشعة

بن بوزيد يستعرض مخطط برنامج إعتماد منصة إلكترونية لرقمنة المواعيد للتداوي بالأشعة

Carton Site Arslane (3)

حجز مشروبات كحولية بأعالي مدينة بجاية