time

لأن السبق الصحفي مرتبط بسرعة الوصول للخبر قبل الآخرين وبتقديم الخبر بأعلى قدر من المصداقية فقد تمكن موقع “دزاير توب” بطاقمه الصحفي الشاب المدعوم من صحفيين بارزين ولهم باع طويل في مهنة المتاعب وخبرة معتبرة من المزاوجة بين السبق الصحفي والصدق الصحفي معًا وهو نادر الحدوث في صحافة هذا الزمن.

محمد جميعي يتنفس هواء الحرية

فقد قضت محكمة سيدي أمحمد بالجزائر العاصمة، اليوم الأربعاء، بعقوبة سنتين حبسًا منها سنة موقوفة النفاذ وغرامة 200 ألف دينار جزائري ضد الأمين العام السابق لحزب جبهة التحرير الوطني، محمد جميعي.

وسيغادر جميعي المؤسسة العقابية بالحراش، اليوم، بعد أن قضى عقوبة سنة حبسًا نافذًا، ليكمل عقوبة عام حبسًا موقوف النفاذ خارج السجن.

وأمر قاضي التحقيق بمحكمة سيدي أمحمد، في الـ 19سبتمبر 2019، بإيداع الأمين العام السابق لـ “الأفلان”، محمد جميعي رفقة زوجته القاضية الحبس المؤقّت، على خلفية تورّطه في جناية إخفاء وإتلاف مستندات قضائية من إحدى المحاكم.

كما يواجه الأمين العام السابق لـ”الأفلان” تهمة التهديد والسبّ، وتتعلق بالاشتباه بقيام جميعي بتوجيه عبارات تهديد وشتم باستعمال رسائل نصية قصيرة عبر الهاتف النقال، إلى أحد الصحافيين المعروفين في الساحة الوطنية.

وخلال جلسات المحاكمة نفى جميعي التهم المنسوبة إليه، فيما قدّم محامي الضحية إشهادًا بجلسة المحاكمة عن تنازل موكله عن الشكوى.

وكان وكيل الجمهورية لدى محكمة سيدي أمحمد، قد التمس عقوبة 3 سنوات حبسا نافذا في حق جميعي.

يُذكر أنّ جميعي، تنازل طواعية عن الحصانة البرلمانية، في التاسع من سبتمبر 2019، بعد ما صرّح بأن ثقته في العدالة كبيرة، إلى جانب قناعته ببراءته من أي جرم يعاقب عليه القانون.

عمّـــار الجزائري

728x90 Ar

تعليقات الزوار ( 0 )

اترك تعليقاً

مقالات ذات صلة

006

حصيلة اليوم الــ15 من الحملة الاستفتائية: إختتام الأسبوع الثاني الذي اتسم بحركية و نشاط كبيرين و غدا بداية العد التنازلي لنهاية الحملة الانتخابية

005

مطالب بتطبيق قانون تجريم الكراهية والضرب بيد من حديد: تصريحات خطيرة مثيرة للكراهية هزت الرأي العام الجزائري

4

الوزير الأول يقوم بزيارة إلى الرئيس الأسبق اليمين زروال

U21 (1)

إلغاء تربص المنتخب الوطني الجزائري لكرة اليد بسبب ‘كورونا’