time

أزيد من 200 حالة اختطاف وقتل طالت الأطفال بين 2014 و2015 في الجزائر

كشفت وسائل الإعلام الوطنية تفاصيل جريمة مروعة أثارت ضجة واسعة في الجزائر وهزت الرأي العام. وبحسب ما ذكرت وسائل الإعلام، اختطفت فتاة في الـ19 من العمر، وجرى اغتصابها وقتلها، قبل حرق جثتها.

وجرى العثور على شيماء، المقيمة بالرغاية بالجزائر العاصمة، داخل محطة وقود بمدخل مدينة الثنية في بومرداس، فيما قالت والدة الضحية إن مرتكب الجريمة مسبوق قضائيا، وإن الضحية قدمت شكوى ضده بتهمة الاغتصاب عام 2016.

وروت الوالدة “فروجة” بعض التفاصيل حول الحادثة؛ إذ جرى اختطاف ابنتها قبل أيام بعدما هددها المشتبه به وطالبها بالخروج لملاقاته.وقالت الوالدة إن ابنتها أخبرتها بأنها ستذهب لتسديد فاتورة هاتفها، وخرجت للقاء المشتبه به خوفا على عائلتها.

وبحسب الوالدة أيضا، جرى الاعتداء على شيماء بسلاح أبيض في رقبتها وعروق رجليها، وحتى قبل أن تتوفى وهي تنزف الدماء جرى حرقها.وطالبت الوالدة بتطبيق القصاص ضد الجاني الذي أوقف واعترف بجريمته.

حادثة اختطاف واغتصاب وقتل الفتاة شيماء أعادت ظاهرة اختطاف واختفاء الأطفال والقصر للبروز وواجهة الأحداث في البلاد، إذ تم الكشف عن عدد من الجرائم خلال الآونة الأخيرة، ما يزيد من القلق الشعبي حول الظاهرة وتوقيتها، في حين دعا مختصين العائلات الجزائرية إلى مزيد من الحرص على أطفالهم وعدم الإغفال عنهم.

أسباب عديدة وراء انتشار ظاهرة اختطاف الأطفال في الجزائر بمدنها وأريافها، لكن الأخطر هو غياب الاستتباب الأمني وغياب الوعي لدى العائلات الجزائرية وخاصة الفقيرة منها تلك التي تترك أطفالها في الشارع دون رقيب

وباتت قضية اختطاف واختفاء الأطفال أكثر القضايا التي أصحبت مثارًا للقلق في الجزائر ،وأصبحت هواجس أطفال الشوارع واستخدامهم من قبل مجموعات منظمة المجرمين المحترفين وتجار الأعضاء البشرية وبيع وتهريب الأطفال كابوسا يؤرق العائلات الجزائرية.

مطالب بالقصاص وتسليط عقوبة الإعدام في حق المختطفين

في 2018 -أين بلغ عدد الأطفال الذين تعرّضوا للاختطاف والقتل 120 حالة، – خرج الجزائريون في عدد من المدن التي شهدت جرائم اختطاف واغتصاب وقتل الأطفال إلى للشارع في مسيرات غاضبة، تطالب بالقصاص وتسليط عقوبة الإعدام في حق المتورطين، مطلب يتجدد هذه المرّة بعد حادثة هزت الشارع الجزائري تتعلق بقتل الطفل ريان بودحماني بمنطقة بوزريعة بأعالي العاصمة.

فقد كشفت المنظمة الوطنية للطفولة ، سبتمبر الماضي، عن اختفاء الطفلتين الشقيقتين شاهيناز (14 سنة)، وآية (13 سنة)، واللتين غادرتا منزلهما في منطقة الخرايسية بالجزائر العاصمة، وأبلغت العائلة الشرطة التي تتولى جمع المعلومات،وقامت بنشر صور الطفلتين ضمن عمليات البحث، في حين لا يزال سبب اختفائهما أو المنطقة التي قد تكونان موجودتين فيها مجهولا.

وفي 15 سبتمبر المنصرم، وقعت حالة اختفاء هي الثالثة في ولاية تلمسان، تتعلق بالطفل أنس (14 سنة)، بعد أن غادر منزل أقربائه متوجها إلى منزل عائلته، قبل أن يعثر عليه أحد الفلاحين، ليتبين أن الطفل هارب من منزله، وفي 16 سبتمبر، اختفت الطفلة ريتاج بن حوى (6 سنوات) عندما كانت مع عائلتها قرب شاطىء البحر، ويرجح أن تكون ضحية اختطاف، كما اختفت طفلة أخرى هي ملاك بن صافي (11 سنة) قبل ذلك بأيام قليلة.

وقبل أيام، اختفت الطفلة خولة جلطي (11 سنة) بعد مغادرة بيت أهلها في مدينة الرمشي بتلمسان، قبل أن تعثر عليها مصالح الأمن بعد حملة بحث واسعة وتعيدها إلى أهلها.

الرئيس تبون يأمر بفرض أقصى العقوبات على مرتكبي جرائم اختطاف الأشخاص

أمر رئيس الجمهورية، السيد عبد المجيد تبون، أمس الاحد، خلال ترؤسه لاجتماع مجلس الوزراء، بفرض أقصى العقوبات ضد مرتكبي جرائم اختطاف الأشخاص، مع عدم تخفيفها أو الاستفادة من العفو “مهما كانت أسبابها وخلفيات الاختطاف”.

كما أمر رئيس الجمهورية، خلال عرض المشروع التمهيدي للقانون المتعلق بالوقاية من جرائم اختطاف الأشخاص ومكافحتها، بالفصل في “القانون بين القضايا المتعلقة بالحالة المدنية مثل حالات اختطاف الأبناء المترتبة عن الزواج المختلط وبين قانون الحماية ومكافحة الاختطاف، تجنبا للتمييع”، مع إعطاء جمعيات المجتمع المدني “دورا أساسيا في محاربة هذه الآفة الدخيلة على المجتمع الجزائري من خلال التأسيس كطرف مدني”.

وفي تعقيبه على مشروع القانون، أكد الرئيس تبون “التزام الدولة بحماية المواطنين وتعزيز العدالة وسلطان القانون لتقوية المسار الديمقراطي وإعادة هيبة الدولة لتكون عادلة وتحمي الضعفاء بعد تفشي ظاهرة الاختطاف الغريبة عن مجتمعنا، والمأساة التي انجرت عنها”.

“دزاير توب” تنشر أسماء وصور وهواتف أولياء أطفال اختفوا منذ مدة

اختفاء الطفل عماد في ظروف غامضة بقسنطينة

اختفي الطفل “عماد بوضياف” المدعو “فوفو” والبالغ من العمر 13 سنة عن الانظار منذ الثلاثاء الماضي و لا تزال عائلته “بوضياف من قسنطينة التي تعيش حالة من الرعب والخوف تبحث عنه فالرجاء كل من شاهده أو علم عنه أي خبر الاتصال برقم والده فاتح:

0559.21.39.32

اختفاء الطفلة سمية بوعيشة من ليشانة “بسكرة”

كما اختفت الطفلة “سمية بوعيشة” من ليشانة بولاية بسكرة والتي خرجت من البيت وقت المغرب ولم تعد للحين رجاء من رآها يتصل بنا

او بوالدها بوعيشة السقني على الارقام التالية:

0778600262

0777025371

لكن وبحسب مصادر “دزاير توب” تم العثور عليها في صحة جيدة و الحمد لله.

اختفاء الطفل هيثم من الحروش بسكيكدة

طلب والد الطفل المختفي هيثم من مدينة الحروش بولاية سكيكدة المساعدة في البحث عن فلذة كبده المفقود منذ أيام

وتفيد معلومات جديدة عن وجوده بمدينة القل بذات الولاية

لكن من يريد المساعدة الاتصال بالأرقام:

0798766895

0557229958

اختفاء الطفل تامري سيف الدين من جسر قسنطينة بالجزائر العاصمة

الاسم تامري سيف الدين عمره 14 سنة يسكن في جسر قسنطينة سونلغاز عندو يومين ملي خرج رانا نحوسو عليه لي شافو يتصل بينا

رقم الهاتف 49 42 06 0551

المنظمة الوطنية لحماية الطفولة: “احرصوا على أبناءكم تابعوهم وراعوا نفسياتهم بسبب ضغوطات كورونا”

وجهت المنظمة الوطنية لحماية الطفولة نداء إلى العائلات الجزائرية ناشدتهم بضرورة “الحرص على أبنائهم ومتابعتهم، ومراعاة نفسياتهم بسبب الضغط الذي تسببت فيه أزمة كورونا والحجر الصحي الطويل، فضلًا عن ظهور نتائج الامتحانات التي عادة ما تعرف هروب أطفال راسبين من المنزل خوفًا من عقاب الوالدين، وشدد النداء على ضروة تعزيز رابط الثقة بين الأهل والأطفال، وفتح باب الحوار والتفاهم معهم”.

شبكة “ندى” من استفحال ظاهرة هروب الفتيات وخاصة القاصرات من البيوت

و حذّرت الشبكة الجزائرية للدفاع عن حقوق الطفل “ندى”، من استفحال ظاهرة هروب الفتيات وخاصة القاصرات، من بيوت أهلهن، وأكدت أن مرحلة الحجر المنزلي ، شهدت فرار ما يفوق 100 فتاة قاصر من عائلاتهن واختفاء الكثير منهن في ظروف غامضة.

وقال رئيس شبكة ندى، عبد الرحمان عرعار، في تصريحات صحافية،  إن هروب الفتيات في الآونة الأخيرة من العائلة، بات مشكلًا اجتماعيًا عويصًا، وظاهرة لا يمكن السكوت عنها، خاصة أن “عصابات تشتغل في الدعارة والترويج للمخدرات تقوم باستدراج قاصرات عبر فيسبوك، قصد استغلالهن في هذه النشاطات المشبوهة”.

500 حالة مساس بحقوق الطفل إلى غاية نهاية أوت الماضي

كما أكدت مريم شرفي رئيسة المفوضية الوطنية لحماية الطفولة، أن هيئتها سجلت 500 حالة مساس بحقوق الطفل إلى غاية نهاية أوت الفارط، وذلك من بين 1480 إخطار استقبلته منذ بداية العام، تتعلق أساسًا بسوء المعاملة، الإهمال والتسول، فيما تم تسجيل 500 طفل تعرّضوا للمساس بحقوقهم خلال فترة الحجر الصحّي، تضيف المتحدثة.

أزيد من 200 حالة اختطاف وقتل طالت الأطفال بين 2014 و2015 في الجزائر

وبحسب التحقيقات فإن أزيد من 200 حالة اختطاف وقتل طالت الأطفال الصغار خلال سنتي 2014 و2015 في الجزائر. كما أكدت الأجهزة الأمنية أن “المختطفين يقومون بتعنيف الضحية بالضرب والتكبيل والاغتصاب ثم القتل خنقًا أو بالأسلحة البيضاء”، مشيرة إلى أن “الفاعلين يكونون عادة تحت تأثير مهلوسات ومخدرات ومن مجموعات منحرفة”.

لزهاري يرفض إعدام مختطفي الأطفال

أكد رئيس المجلس الوطني لحقوق الإنسان بوزيد لزهاري، أن الجزائر من الدول التي أمضت على الاتفاق الدولي للحقوق المدنية والسياسية، غير أن المادة القانونية رقم 06 تنص على أن عقوبة الإعدام يجب أن تترك للجرائم الأكثر خطورة فقط، بمعنى “الجرائم التي يكون فيها دم”.

ويشرح لزهاري فكرته “يحوي القانون الجزائري قرابة 18 جريمة يعاقب عليها بالإعدام، وكلها تتعلّق بازهاق الروح البشرية، ونلاحظ أن مطلب تقديم الإعدام يتعلق بجرائم ضد فئات هشة كالأطفال الذين يتم الاعتداء عليهم وقتلهم”.

وتابع: “في الحقيقة عقوبة الإعدام موجودة ومخصّصة للجرائم الأكثر خطورة، لذلك نحن مع التقليل من تطبيق عقوبة الإعدام إلى أقصى درجة ممكنة، وألا تطبق إلا في الحالات الخطرة كما التزمنا في العهد الدولي لحقوق المدنية والسياسية التي صدقنا عليها في 1989”.

عمّــــار الجزائري

120738807 483808242574985 2262538647385485806 O تامري سيف الدين سمية بوعيشة عماد المدعو فوفو

728x90 Ar

تعليقات الزوار ( 0 )

اترك تعليقاً

مقالات ذات صلة

Azr2

تقييم محرز بعد مستواه في مباراة مانسشتر سيتي و بورتو

6566

تقييم بن سبعيني بعد مستواه في مباراة بوروسيا مونشغلادباخ و انتر ميلان

Bensbiani

بالفيديو : هدف بن سبعيني في مرمى انتر ميلان

9

إصابة المجاهد لخضر بورقعة بفيروس كورونا  المستجد