time

أصدرت جمعية العلماء المسلمين الجزائريين بيانا تحفظت من خلاله على مضامين بعض المواد التي تضمنها مشروع تعديل الدستور الذي سيطرح على الاستفتاء الشعبي في الفاتح من نوفمبر المقبل، معتبرة تلك المواد بمثابة ألغام تمسّ بالهوية الوطنية، ومكانة الإسلام والغموض في موضوع حرية العبادة، وعدم ضبط ما يتعلق بالوحدة الوطنية، وأيضا ما يتصل باللغة.

وأوضح البيان أن موضوع تحييد المدرسة إيديولوجيا، يوحي بالعمل على إبعادها عن هُويتها ووطنيتها، وهما الدعامتان الأساسيتان لبناء المواطن الصالح، وحماية الأسرة من كل الآفات، مؤكدة أن ما جاء في تلك المواد يعتبر بمثابة تهديد لمستقبل الوطن، يتحمل الجميع نتائجه بالسكوت والإغفال وعدم تقديم النصح.

وجاء في البيان أيضا:” إن الأصل في الدساتير أن تكتب بلغة واضحة المعاني لا تحتمل التأويل، وأن تكون صمّام أمانٍ وقوة، ووثيقة تحقق الانسجام والتماسك، وتبعد المجتمع والوطن عن كل أشكال الانقسام والفتن والتمزيق”.

وفي ختام البيان، طالبت الجمعية رئيس الجمهورية بأن يأخذ ، خطورة تلك المواد الملغمة بعين الاعتبار ، وما يوجب العمل على تقويمها.

محمد . ك

728x90 Ar

تعليقات الزوار ( 0 )

اترك تعليقاً

مقالات ذات صلة

004

الشلف : مستخدمو الصحة الجوارية ببني حواء يطالبون بإنهاء مهام مديرهم الفرعي

180

بوقادوم يدعو الجالية الجزائرية للخروج بقوة يوم الاستفتاء للمساهمة في بناء الجزائر الجديدة

123003026 166262248482907 8789242195384044118 O

خالدي و سواكري يستقبلان مخلوفي

4

تقييم بن سبعيني بعد مستواه في مباراة بوروسيا مونشغلادباخ و ريال مدريد