time

سجلت المرأة الجزائرية تراجعًا نسبيًا على صعيد المشاركة أو التمثيل البرلماني في عام 2020 عربيًا وعالميًا مقارنةً بما كان عليه الوضع في الماضي،و الأمر يخص الانتخابات التشريعية لــ4 ماي 2017 وقبل أشهر قليلة من حلّ البرلمان الحالي وتنظيم انتخابات تشريعية مسبقة في 2021 أي قبل انتهاء العهدة النيابية الحالية المقررة في 2022.

وفي إصدار أكتوبر 2020 من إعدادات الاتحاد البرلماني الدولي، جاءت الجزائر في المركز الــ76 عالميًا من ضمن 193 دولة عبر العالم-كانت تحتل المركز 25 عالميًا في 2012- والرابعة في عداد الدول العربية بنسبة 25.8 بالمائة، بعد الإمارات بنسبة 50 بالمائة،العراق بنسبة 26.4 بالمائة وجيبوتي بنسبة 26.2 بالمائة، وقبل تونس (في المركز الخامس عربيًا بنسبة 24.9%)،الصومال (في المركز السادس عربيًا بنسبة 24.4%)، المغرب (في المركز السابع عربيًا بنسبة 20.5%)،موريتانيا (في المركز الثامن عربيًا بنسبة 20.3%)،السعودية (في المركز التاسع عربيًا بنسبة 19.9%) وجزر القمر (في المركز العاشر عربيًا بنسبة 16.7%).

وفي ذيل القائمة، كانت اليمن (0.3%)، تسبقها عربياَ سلطنة عمان (2.3%) ولبنان (4.7%).

والملاحظ في معدلات المشاركة، برغم عدم مناسبتها الأدوار المنوطة بالمرأة عام 2020 في عدة دول عربية، وقد مثّلت زيادة كبيرة في جميع الدول العربية عدا اليمن التي تطحنها الحرب منذ ست سنوات، إذ شكلت النساء 0.7% من البرلمان اليمني عام 1995 وانخفضت نسبتهن إلى 0.3% هذا العام. ولم تتوفر بيانات عن فلسطين، فيما لا يوجد مجلس تشريعي انتقالي في السودان حتى انعقاد الانتخابات البرلمانية.

يُذكر أنه لم تكن هناك أي مشاركة برلمانية للنساء في 1995 في الإمارات والبحرين والسعودية وقطر والكويت والصومال وجيبوتي وليبيا وسلطنة عُمان.

دستور 2016 نصّ على المناصفة بين الرجال والنساء خاصة في المجالس المنتخبة والإدارات والهيئات الحكومية

ونص التعديل الدستوري في 7 فيفري 2016 على المناصفة بين الرجال والنساء خاصة في المجالس المنتخبة والإدارات والهيئات الحكومية. وكان لهذا التعديل نتائج إيجابية واضحة، إذ تضاعفت نسبة تمثيل المرأة بين سنتي 2007 و2012 وحصلت المرأة على 143 مقعدًا داخل البرلمان من أصل 474،قبل أن يتراجع مجددًا في تشريعيات 2017.

ولكن بعضهم يصف هذه النِسب بالشكلية ويعدها تجسيدًا “للكوطة” التي لن تؤدي بنهاية المطاف إلى تعزيز دور المرأة في المجتمع والحياة السياسية.

عدد النساء في البرلمان الجزائري بعد تشريعيات 2012 بلغ 145 إمرأة من أصل 462 مقعدًا

هذا وبلغ عدد النساء في البرلمان الجزائري بعد تشريعيات 2012، 145 إمرأة من أصل 462 مقعدًا، وذلك بعد التعديلات التي أقرتها الحكومة الجزائرية في الإصلاحات السياسية الأخيرة التي تمنح للمرأة نسبة مشاركة تتراوح بين الـ 30 والـ 50 بالمائة في المجالس المنتخبة.ما جعل الجزائر تقفز إلى المرتبة 25 عالميًا في نسبة تمثيل النساء في البرلمان

عدد النساء في البرلمان الجزائري بعد تشريعيات 2017 بلغ 120 إمرأة

من مجموع 462 نائبًا تحصلت النساء على 120 مقعدًا في البرلمان الحالي المنبثق عن تشريعيات 4 ماي 2017، وتراجعت نسبة النساء من مجموع 146 برلمانية خلال البرلمان المنقضي، الى النسبة المذكورة بفارق 26 برلمانية.

لكن وبرغم هذا التراجع يبقى تمثيل النساء الجزائريات في البرلمان الحالي مقبولًا مقارنة بالبرلمانات السابقة، حيث لم يكن عدد النساء البرلمانيات في برلمان 2007 يتجاوز 7 بالمائة، أي ما يعادل 30 برلمانية من مجموع 389 نائبًا حينها.

عمّــــار الجزائري

الرابط الخاص بالجزائر:

https://data.ipu.org/content/algeria?chamber_id=13314

 

رابط ترتيب الاتحاد البرلماني الدولي:

https://data.ipu.org/women-ranking?month=10&year=2020

728x90 Ar

تعليقات الزوار ( 0 )

اترك تعليقاً

مقالات ذات صلة

Azr2

تقييم محرز بعد مستواه في مباراة مانسشتر سيتي و بورتو

6566

تقييم بن سبعيني بعد مستواه في مباراة بوروسيا مونشغلادباخ و انتر ميلان

Bensbiani

بالفيديو : هدف بن سبعيني في مرمى انتر ميلان

9

إصابة المجاهد لخضر بورقعة بفيروس كورونا  المستجد