time

أجمع منشطو الحملة الانتخابية للاستفتاء الشعبي على الدستور المقرر في 1 نوفمبر المقبل في اليوم الــ11 على ضرورة المشاركة بقوة في الاقتراع من أجل المساهمة في بناء الجزائر الجديدة.

الفريق شنقريحة: “الشعب سيسطر ملحمة عظيمة يوم الاستفتاء”

قال رئيس أركان الجيش الوطني الشعبي، الفريق السعيد شنقريحة، اليوم السبت، إن الشعب الجزائري سيسطّر بمناسبة الاستفتاء على مشروع الدستور ملحمة عظيمة في سبيل الوطن سيحفظها التاريخ وتصونها الذاكرة الجماعية للأمة قاطبة.

وأكد الفريق شنقريحة خلال زيارة عمل وتفتيش للناحية العسكرية الأولى بالبليدة اليوم، أن الملحمة ستكون لبنة قوية أخرى يعلي بها الشعب الأبي شأنه بين الأمم والشعوب من خلال مشاركته القوية في هذا الاستفتاء الحاسم.

وأضاف رئيس أركان الجيش الوطني الشعبي أن شباب الجزائر سيكون على موعد مع القدر ليصنع تاريخ بلاده ويرسم معالم الجزائر الجديدة، وذلك إلى جانب إخوانه في الجيش الوطني ليقفوا سدا منيعا في وجه المتآمرين الذين لن يفلحوا أبدا في تدنيس بلاد الشهداء.

جراد: “الدستور الجديد عادل وأراد من خلاله الرئيس تبون وضع الجزائر على المسار الصحيح”

تحدث الوزير الأول، عبد العزيز جراد، اليوم السبت، على العديد من النقاط المحورية والفاصلة وذلك على هامش زيارته التفقدية التي قادته إلى ولاية الجلفة.وفي حديثه عن الدستور قال الوزير : “الدستور الجديد عادل وجامع أراد من خلاله رئيس الجمهورية وضع الجزائر على المسار الصحيح وتصويب الانحرافات التي حدثت سابقا وسيكون للشباب دور أساسي في هذا الدستور” وذلك في الوقت الذي تبدأ الجزائر فيه عدها العكسي ليوم استفتاء الفاتح من نوفمبر.

وشدد جراد على ضرورة التزام المواطنين بالإجراءات الوقائية من فيروس كورونا مؤكدا على وجود تراخي من قبل الأفراد وقال معقبا ” هناك تراخي في الالتزام بالإجراءات الوقائية من فيروس كورونا ويجب تدارك الأمر وخاصة أننا على أبواب الدخول المدرسي” في حين تسجل الجزائر ارتفاعا نسبيا في عدد الإصابات ونحن مع موعد مع الدخول المدرسي بحر هذا الأسبوع.

وفي الجانب الاقتصادي قال الوزير الأول أن كل الأموال المرصودة للمشاريع سيتم توزيعها بصفة عادلة على الولايات وأن الحكومة تعمل ليلا نهارا لترميم وإنعاش اقتصاد الجزائر مخاطبا المجتمع المدني من أجل تنظيم نفسه حتى يكون قوة رادعة وفعالة وايجابية لبناء الجزائر.

وفي أعقاب زيارته للولاية قال حامل الحقيبة الوزارية أن زيارات المسؤولين للولايات من الآن فصاعدا تأتي من أجل إيجاد حلول حقيقية للمشاكل مشيرا إلى أن البيروقراطية هي العدو الأول للمجتمع الجزائري والمسؤولين الحاليين وأرجع جذورها لفترة الحكم السابق قائلا “هذه الظاهرة من مخلفات السنوات السابقة” .

شنين يعتبر المشاركة في الاستفتاء تمكينا للسيادة

ربط رئيس المجلس الشعبي الوطني، سليمان شنين، الذكرى الـ 59 لليوم الوطني للهجرة بالتصويت على مشروع الدستور الذي سيعرض للاستفتاء الشعبي في الفاتح من نوفمبر المقبل، لتمكين السيادة الوطنية.

وكتب شنين في تغريدة عبر حسابه الرسمي بموقع “تويتر”: “17 أكتوبر، ذكرى تخلد كفاح شعبنا العظيم في استرجاع سيادته وتؤكد على تضحياته الجسيمة في سبيل التحرر من بطش وبشاعة المستعمر واليوم يصر شعبنا على التمكين لسيادته من خلال التصويت على الدستور من أجل جزائر الأمن والامان والمستقبل الافضل”.

بعجي: “حرية المعتقد في مشروع الدستور نص عليها بيان أول نوفمبر”

دعا الأمين العام لحزب جبهة التحرير الوطني، أبو الفضل بعجي، اليوم السبت، إلى التجند من أجل إنجاح مشروع تعديل الدستور الجزائري، الذي اعتبره إصلاحا لكل المجالات السياسية والاجتماعية والثقافية في الجزائر.

ورد بعجي، في الكلمة التي ألقاها خلال تنشيطه لتجمع شعبي بولاية الأغواط، على ما وصفها بالإشاعة المتداولة بشأن مشروع تعديل الدستور التي تقول “بأنه سوف يخرج الجزائر من تاريخها وهويتها” معتبرا اياها “كذبا وافتراء”.

وذكر المتحدث أن حرية المعتقد التي لم تتغير منذ بيان أول نوفمبر في جميع الدساتير بدءا من دستور 63 و76 و89 و96 و2008 و2016، حيث نص على احترام جميع الحريات الأساسية دون تمييز ديني أو عرقي، وأن الإسلام دين الدولة، وتضمن الجمهورية لكل فرد احترام الرأي والمعتقد وحرية ممارسة الأديان.

وقال الأمين العام للأفلان، أن التيارات التي تحارب تشكيلته السياسية هي بصدد محاربته من أجل بيان أول نوفمبر وضد مشروعها الوطني الذي يهدف إلى تحرير البلاد سياسيا واقتصاديا، مؤكدا في نفس الوقت على أن أساس هذا التحرير هو استقلالية القرار السياسي في الجزائر.

وفي سياق متصل أكد أبو الفضل بعجي على أن الضرر الذي لحق بالبلد خلال العشريتين السابقتين سببه فتح العهدات وقد جاء هذا الدستور ليضع حدا لمثل هكذا ممارسات فحددها بعهدتين فقط وجعلها مادة صماء غير قابلة للتغيير، واعتبر تنازل رئيس الجمهورية على جزء من صلاحياته التنفيذية لصالح وزير الحكومة تقليصا للحكم الفردي.

وفي الختام قال الرجل الأول في الحزب العتيد أنه عازم على إعادة تنشيط عدة لجان للرقابة وتصحيح الأوضاع داخل الأفلان.

زيتوني: “هناك عصابات تعزف على وتر الهوية”

أكد الأمين العام للتجمع الوطني الديمقراطي، الطيب زيتوني، أن هناك أطراف مؤدلجة تبعث الكوك واللااستقرار داخل الجزائر، معتبرا أن مسعى من وصفهم بـ “العصابات” لن يفلح رغم العزف على وتر الهوية.

وقال زيتوني في تجمع شعبي جهوي عقده بدار الثقافة عبد المجيد الشافعي في ڨالمة: “لا بديل عن دستور يُساير التطورات السياسية والاجتماعية الحاصلة في البلاد، وهو الذي سيعرض مشروعه للاستفتاء الشعبي في الفاتح من نوفمبر المقبل”.

رافع الطيب زيتوني عن مشروع الدستور لما يكرسه من تحصين للحريات الأساسية الفردية والجماعية وحرية الإعلام، فضلا عن تحصين الهوية الوطنية وبسط الاستقرار.

كما سرد الأمين العام للأرندي الظروف التي تأسس فيها حزبه سنة 1997 بفضل مجهودات أسماء وازنة في الساحة السياسية وقتها على غرار الرئيس الأسبق اليامين زروال، النقابي المرحوم عبد الحق بن حمودة وعبد القادر بن صالح وكيف استغلته “العصابة” لخدمة أغراض شخصية بحتة -كما قال-.

مقري: “الدستور الجديد قد يكون أسوأ من سابقه”

قال رئيس حزب “حركة مجتمع السلم”(حمس)، عبد الرزاق مقري، اليوم، إن هناك من “يريد إقصاء بيان أول نوفمبر من المواد الصماء في الدستور الجديد”.

واعتبر، خلال لقاء لرؤساء المكاتب الولائية لحزبه بالجزائر العاصمة، أن الدستور الجديد “قد يكون أسوأ من دستور 2016”.

ودعا عبد الرزاق مقري مناضلي “حمس” إلى الدفاع عن موقفهم المعارض للتعديلات المقترحة في الدستور الجديد.ولفت إلى أن حزبه تطلع إلى أن تؤجل السلطة الاستفتاء على الدستور للوصول إلى توافق حول مشروع التعديلات “دون جدوى”.وجدد المتحدث التذكير بجملة من الأسباب التي دفعت حركته إلى الإعلان عن التصويت بـ “لا” في استفتاء الفاتح من نوفمبر.

وأوضح بأن المشروع “اصطحب معه كل سلبيات دستور 2016″، قائلًا إن دستور 2016 الذي أعده بوتفليقة “سيئ بينما قد يكون الدستور الجديد أسوأ منه”.

وأشار المتحدث ذاته إلى أن “الذين صوتوا على دستور 2016، هم أنفسهم الذين يؤيدون التعديلات الدستورية الحالية”.

حزب طلائع الحريات يدعو للتصويت بـ “نعم” على دستور أول نوفمبر

رفع المنسق الولائي لحزب طلائع الحريات لمقاطعة سيدي محمد بالجزائر العاصمة ، عزوزة أموكران تقريرا لرئيس الحزب بالنيابة عن موقف أعضاء، اللجنة المركزية الممثلين لمقاطعة سيدي محمد حول مشروع تعديل الدستور.

وحسب نص البيان فإنه بناء على المراسلة المؤرخة في تاريخ 5 اكتوبر الجاري الصادرة عن خلية الاتصال الداخلي لحزب طلائع الجيش تمت استشارة أعضاء اللجنة وبعد المناقشة واعتمادا على أن تعديل الدستور كان من أهم نقاط برنامج مرشحنا للرئاسيات،  وبالأخذ  بعين الاعتبار الاقتراحات التي قدمها الحزب على مسودة الدستور فقد أبد جميع الأعضاء، موافقتهم بالإجماع في المشاركة في الاستفتاء والتصويت بنعم على مشروع الدستور.

عمّــــار الجزائري

 

728x90 Ar

تعليقات الزوار ( 1 )

اترك تعليقاً

مقالات ذات صلة

166

رئيس الجمهورية : أتمنى للأسرة التربوية كل النجاح في تنظيم ناجع للوقاية من الوباء

Aez21

تقييم محمد فارس بعد مستواه في مباراة لاتسيو و بوروسيا دورتموند

15

مؤسسة “دزاير توب” الإعلامية تعزي سعيدة نغزة في وفاة ابن عمها

2020 10 20 210107

تحميل النسخة الورقية لجريدة دزاير سبور ليوم 21 أكتوبر 2020