time

كشف تقرير للمكتب المغربي للهيدروكاربورات والمعادن،عن أن “كمية الغاز الجزائري، التي عبرت المغرب هذا العام، وحتى نهاية سبتمبر الماضي، متجهة نحو إسبانيا، تراجعت بنسبة تصل إلى 44,6 بالمائة، مقارنة مع نفس الفترة من سنة 2019، وذلك من 3,6 إلى 1,86 مليار متر مكعب.

وأوضح التقرير أن هذا الانخفاض المهم، “يرجع إلى تقليص الزبائن الأوروبيين لوارداتهم من الغاز الطبيعي، التي تمر عبر الأنبوب المغاربي، بعدما ارتفعت وارداتهما من الغاز الطبيعي المسال من الولايات الأمريكية المتحدة وروسيا”.

وأكد أنه “خلال الفترة الممتدة من يناير إلى شتنبر 2020، عرفت كمية مبيعات الغاز الطبيعي في المغرب، انخفاضا طفيفا بنسبة 3.33 بالمائة، مقارنة مع نفس الفترة من سنة 2019، كما بلغ رقم المعاملات الناتج عن تسويق الهيدروكاربورات مع نهاية شتنبر 2020، حوالي 102,12 مليون درهم، بدون احتساب الرسوم، مسجلا بذلك انخفاضا بنسبة 18,53 بالمائة.

وأوضح التقرير، أن “هذا الانخفاض المهم، يرجع بالأساس للظرفية العالمية العامة، التي تفرضها جائحة كوفيد-19”.

يذكر أنه في سنة 2011، وقع المغرب عقدًا مدته 10 سنوات مع شركة “سوناطراك” الجزائرية، ينص على استيراد المغرب 640 مليون متر مكعب من الغاز عبر خط الأنابيب الجزائري الممتد إلى إسبانيا، ويُنتظر أن ينتهي العمل باتفاق الأنبوب بين الجزائر وأوروبا في 2021، حيث يفترض أن تنتقل ملكيته للمغرب.

وكانت بيانات للخزينة العامة للمملكة، تحدثت عن تراجع إيرادات المغرب من عبور أنبوب الغاز الجزائري عبر أراضيه نحو أوروبا العام الماضي، وقالت الخزينة في تقرير لها صدر في فبراير الماضي، إن تلك الإيرادات بلغت نهاية العام الماضي، نحو 110 ملايين دولار، مقابل 155 مليون دولار في 2018، مسجلة انخفاضا بنسبة 34 في المائة.

رئيس الحكومة المغربية السابق: لماذا نشتري البترول من روسيا وليس من الجزائر؟

قال رئيس الحكومة المغربية السابق، عبد الإله بن كيران، إن استمرار شراء المملكة المغربية للبترول من روسيا لا يخدم مصالح الرباط والجزائر.

وفي ندوة افتراضية، نظمها مركز الترقي للدراسات الاستراتيجية بالجزائر، تساءل بن كيران بقوله: “لماذا نشتري البترول من روسيا ولا نشتريه من الجزائر؟ هذا لا يخدم مصالح البلدين”.

واستغرب رئيس الحكومة المغربية السابق، عبد الإله بن كيران، من استمرار غلق الحدود بين المملكة المغربية والجزائر منذ 26 سنة بسبب النزاع بين الرباط وجبهة البوليساريو على الصحراء الغربية،قائلًا “الجزائريين إخواننا رغم وجود خلاف بيننا، وحكم علينا الزمان أن نتحمل مسؤوليتنا التاريخية، والضعف يأتي بالأعداء”.

وتساءل بن كيران: “أين المشكلة التي تعوق بناء اتحاد المغرب العربي؟ هل الصحراء السبب؟ أم هناك مبرر آخر؟ من غير المعقول أن تظل الحدود مغلقة لمدة 26 سنة”.

وأضاف بن كيران مخاطبًا الجزائر: “لندع ملف الصحراء في الأمم المتحدة، لكن افتحوا لنا الحدود، غير معقول أن تظل مغلقة والشعوب محرومة من بعضها”. مؤكدًا أن “الجزائريين إخواننا رغم وجود خلاف بيننا بخصوص القضية الصحراء، وحكم علينا الزمان أن نتحمل مسؤوليتنا التاريخية، والضعف يأتي بالأعداء”.

عمّـار الجزائري

728x90 Ar

تعليقات الزوار ( 0 )

اترك تعليقاً

مقالات ذات صلة

البروفيسور عبد القادر بريش يكشف لـ”دزاير توب” عن شروط بيع أسهم البنوك العمومية للجزائريين

شيتور يدعو إلى اعتماد خطة مارشال لفائدة قطاع الطاقة في إفريقيا

تسجيل هزة أرضية بشدة 2.9 درجة بولاية قالمة

عدد المصابين بكورونا في العالم يتجاوز 59.4 مليون حالة