time

صرح اليوم الإرهابي الحسين ولد عمار ولد مغنية المدعو “مايس” الموقوف من طرف المصالح المختصة لوزارة الدفاع الوطني، الاثنين الماضي، في تيمياوين بتمنراست, بنقاط حساسة تكشف تورط الجانب الفرنسي في دعم الإرهاب .

و كشف الإرهابي الموقوف خلال تصريحات بثتها القناة العمومية الوطنية “ذهبت إلى مالي عام 2016، أين قمت بفتح محل لبيع الأغطية، وكان يتردد علي مسلحين لشراء الأغطية، بعدها جاء عندي عناصر من الجيش الفرنسي، وبعد التفتيش وجدوا سلاح كلاش ومسدس داخل غطاء، فأخذوني في طائرة عسكرية إلى باماكو، وسلموني للسلطات المالية، التي حققت معي وأودعوني السجن بعد 12 يوما، أين تعرفت على أشخاص لديهم تهم إرهابية، مثل عمي الطاهر، ومليك التونسي ديغا ومصطفى الجزائري…” و أَضاف قائلا “مكثت في السجن من 2018 إلى اكتوبر 2020، ثم اطلقوا سراحنا في إطار صفقة إطلاق سراح ازيد من 200 ارهابي ، مقابل الإفراج عن رهائن في صفقة بين الفرنسيين والارهابيين”.

و أكد “مايس” على أنه تلقى معملة حسنة من طرف عناصر الامن الوطني بعد تنقله في طائرة عسكرية، إلى وادي تاغليت، و انتقاله بعدها إلى أهله في تيمياوين،ليتم القبض عليه و التحقيق معه .

كوثر تبيقي

728x90 Ar

تعليقات الزوار ( 0 )

اترك تعليقاً

مقالات ذات صلة

الأمن ينقذ أزيد من 5 ألاف طفل كانوا ضحايا تعنيف

أمن الوادي يطيح بمروج مهلوسات ذات منشأ أجنبي

تسجل وفاة 3أشخاص وإصابة128 خلال الـ24 ساعة الأخيرة

أمن سكيكدة يوقف شابا يبتز الحسناوات بنشر صورهن على الفايسبوك