time
مراسل ولاية الشلف / أحمد لواحشي 

في زمن تقطع الدولة الجزائرية أشواطا للقضاء على مظاهر التخلف والتعجرف بالإدارة الجزائرية ، ودفع جميع القطاعات نحو عالم الرقمنة ، لا تزال المحافظة العقارية بأولاد فارس تتعامل مع المواطن على أنه مصدر إزعاج، حتى أن المتقدم لطلب وثيقة معينة لا يجد في استقباله أي أحد ، مما يتوجب عليه الانتظار أحيانا لمدة تفوق الساعة من الزمن ، وفي غالب الأحيان يطلب منه العودة في اليوم الموالي لأن أمر الصندوق يشتغل في الفترة الصباحية فقط  .

بعض المواطنين أسرو ل ” دزاير توب ” أنهم دفعوا وثائق لاستخراج شهادة السلبية مرفوقة مع المستحقات النقدية ، وطلب منهم العودة بعد ثلاثة أيام  لكنهم تفاجئوا بعد انقضاء المدة بنفس الموظف يطلب منهم العودة مرة أخرى لكن بعد عشرة أيام ، لأن المحافظ يحبذ الإمضاء عند توفر العديد من الطلبات وغير ذلك فالمحافظ لا يستطيع أن يشغل نفسه بإمضاء لشخص واحد فقط .

يحدث هذا أمام امتعاض الطالبين للوثائق المتعلقة بالعقار ، رغم قلة الطلب عليها حيث ناشدوا الإدارة  الوصية وضع حد لهذا التجاوز وكذا تدخل والي الولاية لخضر سداس بإيفاء لجنة للتقصي خاصة بعدما عرف عن هذا الوالي خرجاته الميدانية واستماعه لقضايا المواطن .

728x90 Ar

تعليقات الزوار ( 0 )

اترك تعليقاً

مقالات ذات صلة

بلجود يستمع لشكاوى مواطني سكيكدة ويعد بإيصالها إلى المسؤولين المعنيين

جراد يشيد بجهود القضاء على العنف ضد المرأة

الوزيرة بن دودة تعزي في وفاة المجاهد السعيد بوحجة

والي الجلفة يفرض عقوبات صارمة على مخالفي إرتداء الكمامات