time

رغم أن الجزائر كانت السباقة لإنشاء وحدات صناعية لتصنيع الأسلحة والعتاد وباتت الصناعة العسكرية الجزائرية رائدة على المستوى الإفريقي والعربي وتطمح القيادة العسكرية إلى غزو الأسواق الدولية مثلما عبّر عن ذلك اليوم رئيس أركان الجيش الوطني الشعبي، الفريق السعيد شنقريحة،إلا أن المغرب يريد مزاحمة الجزائر في هذه الصناعة في إطار منافسته لبلادنا في كل شيء.

الفريق شنقريحة: “يجب العمل على دخول الصناعة العسكرية الأسواق الدولية”

أكد رئيس أركان الجيش الوطني الشعبي، الفريق السعيد شنقريحة العمل على تجاوز اهتمامات الصناعة العسكرية احتياجات الجيش، الأسلاك المشتركة والسوق المحلية، وتوسعها على الأسواق الإقليمية والدولية.

وقال الفريق شنقريحة خلال ترأسه لاجتماع عمل مع المديرين العامين لمؤسسات الصناعة العسكرية اليوم: “يطيب لي أن أعرب عن حرصي الشديد لعقد هذا الاجتماع الذي يعد سانحة نقف خلالها عن مستوى الذي بلغته صناعتنا العسكرية الفتية التي تريدها بأن تكون مشهدا آخرا من مشاهد العمل الميداني الرصين المبني على رؤية استشرافية وبعيدة النظر تجعل من البحث والتطوير والتصنيع العسكري بكل فروعه وتخصصاته أحد أهم انشغالاتها بل أولوياتها التي تستحق المزيد من العناية والرعاية”.

وأضاف رئيس اركان الجيش الوطني الشعبي: “يتعين علينا في الجيش الوطني الشعبي توسيع دائرة اهتمامات الصناعة العسكرية لتشمل ليس فقط تلبية احتياجات الجيش والأسلاك المشتركة والسوق المحلية بل تتعدى إلى الولوج إلى الأسواق الإقليمية والأسواق الدولية والتفكير جديا في تصدير لمنتوجاتنا، شريطة الحرص على جودتها ومطابقاتها للمعايير الدولية المعمول بها في هذا المجال فضلا عن اعتماد الشفافية وأحدث طرق التسيير والرفع من نسبة الادماج التي تضمن لنا المنافسة مع المنتوجات الأخرى في ما يخص الجودة والأسعار انطلاقا من التكلفة المعقولة للمواد الأولية التي تتوفر عليها بلادنا وكذا توفر اليد العاملة المؤهلة”.

البرلمان المغربي يصادق على قانون يسمح للمؤسسة العسكرية بتأسيس وحدات صناعية لتصنيع الأسلحة

صادق مجلس النواب المغربي بشكل رسمي على قانون سيسمح للمؤسسة العسكرية بتأسيس وحدات صناعية لتصنيع الأسلحة داخل التراب الوطني، حيث ستتم الاستعانة بالخبرات الأمريكية في هذا المجال، وهو ما أكد عليه اتفاق السنوات العشر العسكري الموقع مؤخرًا بين المغرب والولايات المتحدة.

وأكد تقرير أحاله عبد اللطيف لوديي الوزير المنتدب لدى رئيس الحكومة المغربية المُكلف بإدارة الدفاع الوطني على البرلمان، والمتعلق بـ”القانون المتعلق بالعتاد والتجهيزات المتعلقة بالدفاع والامن والأسلحة والذخيرة”، هذا الأمر، حيث كشف التقرير أن هذا القانون سيفتح فرصا كبيرة أمام القوات المسلحة الملكية للانفتاح على الأنشطة الصناعية المخصصة للدفاع وتطوير صناعة الأسلحة داخل التراب الوطني.

وحسب مصادر إعلامية مغربية، فإن الصناعة المغربية للتسلح ستعتمد بشكل كبير على التكنولوجيا الأمريكية، حيث تربط المملكة إتفاقية شراكة وتعاون تمتد لعشر سنوات.

جدير بالذكر، أن وزير الدفاع الأمريكي مارك إسبر كان قد وقع بالرباط إتفاقية شراكة تمتد لعشر سنوات مع نظيره المغربي، وهي الاتفاقية التي ستمكن المملكة من الحصول على تكنولوجيا صناعة السلاح الأمريكية، وهي التكنولوجيا التي لا تستفيد منها سوى خمس دول عبر العالم، ضمنها كوريا الجنوبية.

عمّــــار قـــردود

728x90 Ar

تعليقات الزوار ( 0 )

اترك تعليقاً

مقالات ذات صلة

المنتخب الجزائري يتراجع في ترتيب الفيفا

الأمن ينقذ أزيد من 5 ألاف طفل كانوا ضحايا تعنيف

البروفيسور عبد القادر بريش يكشف لـ”دزاير توب” عن شروط بيع أسهم البنوك العمومية للجزائريين

شيتور يدعو إلى اعتماد خطة مارشال لفائدة قطاع الطاقة في إفريقيا