time

مانانوك يليق بكم

حين ترى عربات القطار الجديدة مليئة بالبقع في أول رحلة لها من أثر الحجارة و كأنها أثر رصاص، و نوافذه الزجاجية مليئة بالشقوق لنفس السبب، و في المستشفيات يجري المرء عملية على الزائدة الدودية فيخرج (بدودة زائدية) مع إعلان بحث عن كلية مفقودة، تتساءل حقا عن الذي يفرق جماعة الحراش عن بعض فئات الشعب، و حين تذهب لصلاة الجمعة في مساجد العاصمة ترى كل مصلٍ يضع حذاءه أمامه أو تحت ابطه خشية السرقة داخل بيت العبادة في ظاهرة لا تجدها حتى في معابد البوذيين و عبدة البقر و الكلاب، تتساءل ايضا عن الذي يقصده المصلين من عبارة (كليتوا البلاد يا السراقين) التي يصدحون بها بعد تسليم الإمام من صلاة الجمعة مباشرة.

الظواهر الخارقة المليئة بالنفاق في مجتمعنا التي جعلتنا نحمل نعالنا و احذيتنا تحت اباطنا عند الصلاة في المساجد خشية سرقة بعضنا البعض ثم نخرج نحتج على تحويل الملايير من قبل عِلِية القوم، و تجعل الخضار بدلا من أن يزن لزبونه كيلو بطاطا يعطيه رطلا منها و الباقي تراب، و المحامي الذي يمتص من موكله كل مدخراته في قضية ضمنها له قبل الحكم و بعد الحكم يكتشف المتقاضي انه كان مجرد حمار، هذه الظواهر من المفروض ان تجعل رئيسنا في مستوى (منانوك) أو في مستوى (مقروطة سراق الجاج)، فتبون و بن فليس و باقي الشلة ممن ترشحوا مهما كان رأينا فيهم اعتقد انهم يليقون لشعب غيرنا. فنحن نتحدث عن عدل عمر ابن عبد العزيز و نتمنى ان يحكمنا رجل بعدله، و في الوقت نفسه نتقمص دور أُبي ابن سلول و ما زال بيننا شباب في حجم البغال يعبرون عن غضبهم بتخريب القطارات أو ضرب الأمهات، لذا يكفينا(منانوك، أو مقروطة مول الجاج أو الحاج لخضر) يحكموننا.فكل شعب يشبه حاكمه كما يشبه شعب ألمانيا ميركل و يشبه شعب بريطانيا ملكته و يشبه شعب ماليزيا مهاتير محمد.

تعليقات الزوار ( 0 )

اترك تعليقاً

مقالات ذات صلة

تضعضع الفكر النخبوي بقلم/ هاجر ميموني

أكذوبة الـ ” 400 حراق في يوم واحد” … وسيلة أخرى لإهانة الجزائر وإشعال نار الفتنة

محمد السادس يمنح الملك الإسباني قطعة أرض مساحتها 45 ألف متر مربع داخل التراب المغربي

مغامرات العائلة المالكة المغربية تهدد استقرار المغرب العربي