time

افتتح مساء اليوم في فيلا عبد اللطيف معرض الصور الفوتغرافية “H” للمصور الفرنسي غريغوري دارجنت في دار عبد اللطيف في الجزائر العاصمة، ضمن النشاطات الثقافية السنوية التي تنظمها الوكالة الجزائرية للإشعاع الثقافي.
و يصور المعرض مثلث النار الجزائري ، بين “ريغان” و “تمنراست” ، حيث أجرى الجيش الفرنسي قبل 60 عامًا تجارب نووية في الصحراء الجزائرية ، هو خيار جريء وعمل قوي يقدم رؤية فريدة من خلال عدسة مصور.
يقول غريغوري ” لم يخبرونا في المدرسة عن التجارب النووية التي قام بها الجيش الفرنسي، اكتشفتها صدفة منذ 5 سنوات عبر الاذاعة” و يضيف ” رسخت المعلومة في عقلي و فكرت كيف يمكنني ان اعبر عنها”.
تنقل غريغوري الى الصحراء الجزائرية سنة 2017 و تنقل بين تمنراست و رقان مدة 20 يوميا باحثا عن الأشباح التي خلفتها الانفجارات، و حاول نظرته لهذه الاخيرة ” لم اقل بتوثيق لآثار التجارب النووية في الصحراء لانه عمل صحفي و انا لست صحفي لأقوم بذلك، حاولت ان أقابل الأشباح في الصحراء و ان اروي قصتهم بطريقتي الخاصة مستعينا بإحساسي فقط”.
ينشط غريغوري ورشة تدريبية لصالح المصوريين الشباب الجزائريين حيث سيعلمهم كيفية استخراج الصور باستعمال مواد غير كيمائية كالقهوة و فيتامين c.
للتذكير يستمر المعرض إلى غاية يوم الثلاثاء 3 ديسمبر 2019 ،

تعليقات الزوار ( 0 )

اترك تعليقاً

مقالات ذات صلة

رئيس الجمهورية يعزي عائلات الأطباء ضحايا كورونا

وزير الصحة يأمر بفتح تحقيق حول مستشفى الحكيم سعدان ببسكرة

وزير الشؤون الدينية يستقبل السفير البرتغالي على هامش زيارة مجاملة

وزارة التربية تتجه إلى تمديد عهدة لجنة الخدمات الاجتماعية