time

بثت قناة فرنس 5 فيلما وثائقيا. عن مجموعة من الشباب الجزائري تحت عنوان -الجزائر حبي-  وقدمت القناة في فلمها هؤلاء الشباب على انهم ممثلين للحراك  الشعبي الجزائري ويرفعون بعض المطالب التي وجب تحقيقها   .

الغريب ان القناة خلال تصويرها لهذا الفيلم أظهرت هؤلاء الشباب في حالة من السكر ويتعاطون قارورات من الخمر و يطالبون بالحرية الجنسية والحرية المثلية .بل ذهبت القناة بعيدا حين اعتبرت ان هؤلاء الشباب مضطهدين ولا يتمتعون بحقوقهم الكاملة في محاولة منها لتغليط الراي العام و تشويه صورة الحراك المبارك الذي اطاح بالنظام البوتفليقي .

نشطاء الفايسبوك وشبكات التواصل الاجتماعي عبروا عن امتعاضهم الكبير ,وغضبهم الشديد للصورة التي اظهرت بها القناة الفرنسية حراك الجزائريين المبارك , واعتبروه سقطة اعلامية من هذه القناة التي الفت ان تبث مضامين عدائية ضد الجزائر, في حين اعتبر البعض ان القناة الفرنسية بثت حقيقة بعض الفىات التي تتخندق وتختفي وراء الحراك الشعبي, وتسعى لتحقيق مطالبهم الفئوية المرفوضة من قبل الجزالئريين على حساب الحراك .

 

تعليقات الزوار ( 0 )

اترك تعليقاً

مقالات ذات صلة

وزير الداخلية يعزي في وفاة رئيس دائرة الحروش

طحكوت ينفي حصوله على قرض بـ27 ألف مليار

كورونا: تمديد عمل اللجان الإدارية المتساوية الأعضاء ولجان الطعن

كورونا الجزائر : 475 إصابة جديدة و 09 وفيات